التهاب اللثة: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج

التهاب اللثة هي إحدى أكبر وأكثر الأمراض المنتشرة بين جميع الأشخاص دون استثناء، فالعديد من الأشخاص يصابون به، إذ يشعرون بالآلام في منطقة اللثة والأسنان لدرجة أنه لا يستطيع تحديد مكامن الصداع بسبب الالتهاب الذي يغطي مساحة كبيرة بالفم.

أسباب التهاب اللثة:

1. عدم العناية بصحة الفم والأسنان وذلك عن طريق تنظيفهم يومياً بالفرشاة والمعجون ثلاث مرات على الأقل وبطريقة صحيحة.

2. الحرارة الساخنة للطعام والمشروبات، وغسل الأسنان بطريقة عنيفة حيث إن هذا الأمر يؤدي لحدوث جروح باللثة، قبل أن تتحول إلى بكتيريا وتتمادى حتى تشمل باقي الأسنان.

3. القلق والعصبية والضغط النفسي الشديد كلها أمور تسبب التهاب اللثة في كثير من الأحيان، ونضيف إليها بعض الأمراض مثل السكري ونقص الكالسيوم بالجسم.

اقرأ(ي) أيضاً: طريقة فعالة من أجل تسكين ألم الضرس

4. نقص حاد بالفيتامينات المسؤولة عن صحة الفم والأسنان، وانخفاض كبير في الدم، إضافة إلى أخذ كميات من المضادات الحيوية التي تعمل على قتل الأجسام المضادة الموجودة بالفم.

أعراض التهاب اللثة:

1. بروز بعض التقرحات ذات الرأس الأبيض داخل الفم، وتكون بمعظم الحالات معدية لنفس الشخص وتنتشر داخل الفم إذا لم يتم علاجها بالشكل المطلوب.

2. وجود طبقة مائلة للاحمرار ومحيطة بالأسنان وتكون منتفخة قليلاً، والشعور كذلك، بألم شديد أثناء تناول المشروبات الساخنة والباردة، ونزول الدم من اللثة أثناء تنظيف الأسنان.

طرق علاج التهاب اللثة:

1. ينبغي العناية بنظافة الأسنان جيداً وتنظيفها بالفرشاة والمعجون والخيط كل يوم ثلاث مرات، واستعمال السواك والتخفيف من تناول المشروبات الغازية.

2. مضمضة الفم بالماء والملح، فهذا الأخير يعتبر من المطهرات القوية للفم من البكتيريا، وأيضاً، تدليك منطقة اللثة بزيت حبة البركة مرتين باليوم.

3. دهن اللثة بزيت الجلسرين وذلك بتبليل قطنة صغيرة من الجلسرين وفركها بهدوء على اللثة، فهو يعمل على تعقيم اللثة من جميع الفيروسات والبكتيريا المسببة لكل الأمراض ويعمل على تبييض الأسنان وتقوية “الميناء”.

عن الكاتب

عبدالله العتيبي

اترك لنا تعليقاً