طرق وأساليب تبييض الأسنان في يوم واحد

طرق وأساليب تبييض الأسنان في يوم واحد – يشكو الكثيرون من مشكلة اصفرار الأسنان في مراحل مختلفة من العمر، وتُسبب هذه المعضلة، بعض الإحراج وانعدام الثقة بالنفس والهروب من الأحاديث المباشرة.

وتُعطي مشكلة اصفرار الأسنان، الشكل غير المحبب للفم، سيّما وأن بياض الأسنان أصبح من العوامل الأساسية التي تساهم في جمال الابتسامة، لذلك، انكب الكثيرون على عمليات تبييض الأسنان في العيادات الخاصة بالتجميل للحصول على ابتسامة جذابة.

ومن المعلوم أن لون الأسنان الطبيعي ليس شديد البياض؛ لكن لكن عمليات تبييض الأسنان تهدف إلى تفتيح درجة لونها، وتختلف نتائج إجراء التبييض من شخص إلى آخر وفقاً لصحة ودرجة لون الأسنان.

طرق تبييض الأسنان في يوم واحد:

من أجل تبييض الأسنان في يوم واحد وبشكل طبيعي، يُمكنك تجريب إحدى الوصفات التالية:

خل التفاح:

نخلط ملعقة كبيرة من خل التفاح مع ملعقة صغيرة من بايكربونات الصوديوم، ونغسل الأسنان بالخليط بشكلٍ يوميّ للمحافظة على إشراقة وبياض وصحة الأسنان.

زيت الزيتون:

نغمس كرة من القطن بزيت الزيتون، أو نضع القليل من زيت الزيتون على فرشاة الأسنان، ونفرك الأسنان بها، ويتميز زيت الزيتون بقدرته على تبييض الأسنان، وتقوية اللثة، علاوة على تنشيط الدورة الدموية في الأنسجة الفموية.

بيكربونات الصوديوم:

نمزج رشة من بيكربونات الصوديوم مع ملعقة كبيرة من عصير الليمون الطازج، ثم نفرك الأسنان بالخليط لمدة لا تقل عن 10 دقائق، وبعدها نُنظف الفم بشكل جيد باسخدام الماء الدافئ، مع الإشارة إلى أن هذه الطريقة فعالة بشكل كبير في الحصول على أسنان أكثر إشراقاً.

الميرمية:

هي عشبة طبية شهيرة منذ القدم، وقد تجد من الشائع شربها مع الشاي.. ومن أجل استخدامها لتبييض الأسنان، نقوم بطحن بعض أوراق الميرمية الخضراء، ثم نضيف إليها ملعقة صغيرة من الملح، بحيث تتشكل عجينة ذات قوام متماسك.

بعد ذلك، نضع العجينة في الفرن حتى تصبح ذات قوام صلب بعض الشيء، ثم نطحنها حتى تُصبح بودرة ناعمة، ليتم فرْك الأسنان بها بشكل جيد، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الوصفة تُساهم في تبييض الأسنان وتخليصها من الاصفرار، كما أنها تخلص اللثة من الالتهاب.

معجون التبييض:

المعجون يزيل فقط البقع السطحية بدلاً من تغيير لون الأسنان؛ لذا إذا كانت الأسنان صفراء بشكل طبيعي، فإن استخدام المعجون لن يأتِ بأي مفعول.

وقد يعمل على خدش مينا الأسنان وزيادة الحساسية عند استخدامه لفترة طويلة، ومع ذلك فإن اللجوء إليه يساهم في إطالة آثار العلاج لأنواع التبييض الأخرى.

عن الكاتب

عبدالله العتيبي

اترك لنا تعليقاً