كيف أزيل تسوس الأسنان بسرعة قياسية؟

تسوس الأسنان هي حالة مرضية تصيب بنية السن، وتؤدي لحدوث أضرار دائمة، حيث تتشكل ثقوب في سطحها عندما تتجمع بقايا الطعام على الأسنان، وتقوم البكتيريا التي تعيش داخل الفم بهضم بقايا الطعام هذه وتحويلها إلى حمضٍ يأخذ على عاتقه مهمة إذابة طبقة “الميناء” تاركاً وراءه حُفراً في السن.

ويُعد تسوس الأسنان أحد أكثر الأمراض المعدية انتشاراً على مستوى البشرية، وهو الأكثر ظهوراً وبروزاً في فئات الأطفال والمراهقين والمسنين، مع الإشارة إلى أن هذا المرض يُصيب الطبقات الداخلية من السن كما يُصيب الطبقات الخارجية أيضاً.

أسباب تسوس الأسنان:

توجد بعض الأسباب التي تساهم في الإصابة بتسوّس الأسنان، ومن هذه الأسباب نذكر ما يأتي:

  • عند تناول الطعام تدخل السكريات والكربوهيدرات إلى الفم وتتجمع فوق أسطح الأسنان، وتمثل هذه المواد الغذاء الذي تتغذى عليه البكتيريا والتي تمتلك قدرة أكبر على التسبّب في تسوس الأسنان.
  • تقوم البكتيريا التي تعيش داخل الفم بهضم بقايا الطعام على الأسنان وتحويلها إلى حمض، مع الجدير بالذكر أن العديد من أنواع البكتيريا تعيش في التجويف الفمي، ويلعب بعضها دوراً أساسياً في تسوس الأسنان والتهاب اللثة.
  • إذا لم تُنظف الأسنان بعد تناول الطعام بشكلٍ كافٍ، فإن بكتيريا الفم تُكوّن (مع الأحماض والسكريات واللعاب) طبقة فوق سطح الأسنان تسمى اللويحة الجرثومية (البلاك)، وهو ما يساهم في بدء أولى مراحل التسوس.
  • تجدر الإشارة هنا إلى أن طبقة “البلاك” تؤدي دوراً أيضاً في بروز وتطور مرض التهاب اللثة، كما أن شرب المشروبات الحمضية أو الغازية يؤدي لوجود وسط حمضي حول الأسنان طوال الوقت.

طرق علاج تسوس الأسنان:

  • قم بتنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين على الأقل يومياً باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد (وهي مادة من شأنها أن تحمي الأسنان عن طريق تقوية طبقة الميناء)، ومن الأفضل أن تنظفها إثر كل وجبة.
  • استخدم الخيط السني لتنظيف أسنانك مرة واحدة على الأقل في اليوم، واحرص على زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري، وقم بتنظيف أسنانك لديه وفق المعدل الذي يحدده الطبيب، فهو قادر على تشخيص المشاكل السنية قبل تفاقمها وتطورها.
  • تناول أغذية صحية، ويشمل ذلك الفواكه والخضار والأجبان، فهي تُساعد على إفراز اللعاب الذي يغسل الأسنان من الأحماض. في المقابل، ابتعد عن تناول الوجبات الخفيفة والأطعمة التي تلتصق بالأسنان.
  • قلل أيضاً من تناول الطعام والشراب خارج نطاق الوجبات حتى تقلل الغذاء المتوفر للبكتيريا بالفم.

عن الكاتب

عبدالله العتيبي

اترك لنا تعليقاً