كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل

تسوس الأسنان هو عملية تحطيم بنية السن، ويحدث ذلك عندما تتراكم بقايا الطعام على الأسنان، وتقوم البكتيريا التي تعيش داخل الفم بإذابة الطبقات الخارجية من السن بواسطة الحمض الذي تفرزه بعد تغذيتها على السكر، وهناك مناطق تتعرض للتسوس أكثر من غيرها، وهي المناطق التي يتجمع فيها البلاك بشكلٍ أكبر مثل الأخاديد، والحفر السنية، والمناطق بين الأسنان، والمناطق المجاورة لخط اللثة.

عوامل تسوس الأسنان:

تُصبح الأسنان عرضةً للتسوس بسبب عدة عوامل؛ نذكر من بينها:

استهلاك كميات كبيرة من السكر المُصنّع: لأن هذا الأخير يزيد من هشاشة الطبقة الواقية للأسنان وقد يسرّع عملية التسوس، فهناك بعض البكتيريا الموجودة في الفم والتي تتغذى على السكر، وهكذا، عند استهلاكها السكر، تبدأ رواسبها الحمضية بمهاجمة طبقة المينا وتسلب منها المعادن، وهو ما يؤدي لظهور ثقوب مجهرية تتغلغل فيها بكتيريا أخرى، تتكاثر مع الوقت.

تناول أصناف معينة من المأكولات والمشروبات: فبعض هذه الأصناف تُعتبر عوامل مسببة للتسوّس أكثر من غيرها وتُعتبر الكربوهيدرات والمشروبات الغازية من أهم أسباب تسوس الأسنان، نظراً لأنها تلتصق بالأسنان لفترات زمنية طويلة.

أسنان غير نظيفة: عندما لا يقوم المرء بتنظيف أسنانه من تراكم الأوساخ والجراثيم والميكروبات الضارّة في الفم، فإنه يكون عرضةً لعدة مشاكل صحيّة، مثل تسوس الأسنان. وتكون المحافظة على نظافتها من خلال غسل الفم والأسنان بالفرشاة والمعجون يومياً ولعدة مرّات، خاصةً قبل النوم مباشرةً.

استهلاك المياه المعدنية: من المعروف أن إضافة الفلوريد إلى مياه الشرب تساعد على تقليل انتشار التسوس، لأن هذه المعادن تحمي طبقة “المينا” في السن، ولكن في الواقع، فإن فئة عريضة تستهلك المياه المعدنية أو المياه المصفاة التي لا تحتوي على الفلوريد، وبذلك يخسرون الوقاية التي يوفرها الفلوريد لأسنانهم.

طرق فعالة للتخلص من تسوس الأسنان في المنزل:

علاج تسوس الاسنان يتعلق، بشكل كبير، بدرجة التسوس ومدى خطورته وبالحالة الصحية بشكل عام، ومن بين ما تشمله العلاجات:

العلاج بالفلوريد: يوصي الكثير من أطباء الأسنان باستخدام معجون الأسنان الغني بالفلورايد، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من تسوس الأسنان، لما لها من عوامل تساعد على تقويتها والتخلص من بقايا الطعام المتراكمة عليها.

التاج: غطاء كامل للسن يستخدم لترميم وإصلاح الأسنان التالفة، وغالباً ما يكون التاج مطلوباً عندما يكون هناك تجويف كبير بالأسنان يُهدد سلامة الهيكل الطبيعي للسن، ويُساعد التاج على تحسين جماليات الأسنان سيئة المنظر التي لا يمكن تحسين شكلها بواسطة علاجات التجميل البسيطة.

استخدام مُستخلص العرق سوس: توصلت دراسة إلى أن جذور عرق السوس المجففة تحارب البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة، حيث تحتوي هذه الجذور على مركبات فعالة ومضادة للجراثيم، كما يمكن أن تُستخدم هذه المركبات لمنع الالتهاب في الفم.

التقليل من تناول السكر: بات من الضروري عدم استهلاك كميات كبيرة من السكر، حيث يوصي الأطباء بتناول كميات تكون أقل من 10% من نسبة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، وفي حال تناول الأطعمة السكرية فلا بد من تجنب تناولها طول اليوم وبشكل مستمر لأن ذلك لا يترك هامشاً للأسنان لتعيد تمعدنها.

المضمضة باستخدام الزيت: تساهم هذه الطريقة في التغلب على البكتيريا والسموم المتراكمة في الفم، ولكن و بالرغم من ذلك، لا يجب عليك ابتلاع الزيت بعد أن تنتهي من التنظيف، وهناك العديد جداً من الزيوت التي تستخدم في السحب بالزيت، و لكن أشهرها و أكثرها شعبية هو زيت جوز الهند و زيت السمسم وزيت الزيتون.

عن الكاتب

عبدالله العتيبي

اترك لنا تعليقاً