كيف تتعامل مع ألم الأسنان وقت النوم

يعد ألم الأسنان من أصعب الآلام التي يمكن أن يشعر بها الإنسان، وإن صُداع الأسنان يشمل ألم الضروس والمناطق المحيطة بها ويشمل ألم الفكين أيضا ويكون الشعور بالألم بوجه خاص أثناء تناول شئ ساخن جدا أو بارد جدا ويزداد ألم الأسنان وقت النوم ولا يتم تحديد موقع الألم ويمكن اصطحاب الأم بنزيف وانتفاخ في اللثة.

أهم أسباب حدوث ألم الأسنان وقت النوم:

إن الأسنان تعتمد في نشأتها على نهايات عصبية غاية في الإحساس بأي ألم لمجرد لمس الأسنان لأي جسم غريب ومع وجود أوعية دموية ومع مرور الأيام يحدث التهاب في عصب الأسنان مما يتسبب في الألم ولكن الأمور التي تساعد في حدوث ألم الأسنان هي:
● حساسية الأسنان حيث أنها يصدر عنها ألم شديد عند تناول أي من المأكولات أو المشروبات الساخنة أو الباردة أو عند التعرض للهواء أيضا الساخن أو البارد.
● عند الإصابة بحساسية الأسنان الناتجة عن تركيب التاج وتؤدي إلى ألم بشكل مستمر.
● الإصابة بالخارج وهو ناتج عن تجمع بقايا الطعام في الضرس فيكون مادة بكتيريه تكون الحراج والذي يسبب آلام شديدة حول الجذر السني.

● من أكثر الأسباب الشائعة هي تسوس الأسنان الناتج عن تناول الحلوى وبدون التنظيف بعدها حيث يقوم بإفراز المواد الحمية التي تؤدي إلى تأكل الأسنان وحدوث التسوس وكلما اقترب التسوس من لب الأسنان أدى إلى تهيجها وزيادة الألم.
● عند القيام بتقويم الأسنان يؤدي ذلك إلى حركة الأسنان وعدم ثباتها مما يزيد من الألم.
● حشو العصب أي الحشو القريب من لب الأسنان يسبب آلام بشكل دائم.
● كثرة حدوث كسور الأسنان وهي تكون كسور بسيطة لا ترى بالعين المجردة مما تسبب ألم ولا يعرف مصدره إلا بعد الذهاب إلى الطبيب.
● صرير الأسنان.
● عندما تنكمش اللثة تؤدي إلى القرب من جذور الأسنان هي منطقة شديدة الحساسية لأي عوامل خارجية.

● حشو الأسنان المكسورة من خلال تركيب التيجان.
● عند بزوغ الضروس وخاصة ضروس العقل التي تشق اللثة وتسبب انتفاخ اللثة وآلام شديدة.
● مرحلة التسنين عند الأطفال وهي بزوغ الأسنان وهي تتسبب في ألم شديد.
● حدوث مشاكل في المفصل الفكي الصدغي.
● وجود التهاب في الجيوب الأنفية فذلك يتسبب في آلام في الفك العلوي.
● حدوث قرحة الزكام أو قرحة الفم فهذه التقرحات تسبب الأم باللغة بالأسنان
● تجمع القيح الناتج على التجمع البكتيري باللثة.

طرق منزلية تساعد على تسكين ألم الأسنان في الليل:

● يعد من أقوى الوصفات لألم الأسنان منذ القدم هو زيت القرنفل حيث انه يحتوي على مادة الاوجينول فهي مادة معقمة طبيعية وهي تساعد على التخدير وتقليل الالتهاب وذلك من خلال وضع القليل من زيت القرنفل على قطعة من القطن والعض عليها مكان الألم أو وضع ملعقة كبيرة من زيت القرنفل على ربع كأس من الماء الدافئ و المضمضة الفموية به.
● أن محلول الملح من الطرق التي تستخدم في التسكين السريع للألم حيث انه يساعد في التعقيم الطبيعي للفم والتخلص من بقايا الطعام العالقة بالفم ومن ثم يقلل الالتهاب الموجود بالأسنان واللثة.
● أن الكمادات الباردة تساعد في تقليل الألم وذلك لأنها تساعد على تقلص الأوعية الدموية في المنطقة المصابة ويقلل الألم.

● أن الثوم كما نعلم أنه مضاد حيوي طبيعي ويساعد في القضاء على البكتيريا مما يساعد في القضاء على الالتهاب وذلك من خلال تحضير فص من الثوم ثم نضع به القليل من الملح ونضعه مكان الألم لمدة عشر دقائق.
● أيضا استخدام أكياس الشاي بالنعناع حيث يتم تسخين ماء ووضع الكيس به عشر دقائق ثم نأخذ كيس الشاي بالنعناع ونضعه بالمجمد لمدة ربع ساعة ثم نضعه مكان الألم.
● أيضا الزعتر معروف منذ القدم في تسكين ألم الأسنان من خلال وضع القليل من الزعتر على مكان الألم ونتركه لمدة عشر دقائق.
● او استخدام مستخلص الفانيليا فيساعد على امتصاص الالتهاب مما يؤدي إلى تقليل الألم من خلال وضع مستخلص الفانيليا مكان الألم لمدة خمس دقائق.

بعض المسكنات التي تستخدم لألم الأسنان بدون استشارة طبية:

● بعض بعض من مواد التخدير التي تساعد في تخدير مكان الألم مثل أنواع من الجل وأنواع من المخدر السائلة حيث أنها توضع مباشرة على مكان الألم مثل المواد البنزوكايين ولكن هذه المواد يكون تأثيرها لفترات قصيرة ومؤقتة.
● ويوجد أيضا بعض من المسكنات التي يمكن صرفها بدون وصفة طبية مثل مسكنات الأسيتامينوفين والايبوبروفين حيث أنها تعطي مفعول مسكن للألم ولكن لفترة من الوقت لأنها لا تعالج سبب الألم ويتم تناول المسكنات عن طريق البلع من خلال الفم وليس عن طريق وضعها مكان الألم لأنها تؤثر على اللثة بما يسمى الحروق الكيميائية.

كيفية الوقاية من ألم الأسنان وقت النوم:

● يجب الحفاظ على غسيل الأسنان فيما لا يقل عن مرتين يوميا من خلال الفرشاة الخاصة بك مع معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد وأيضا تفريش اللثة واللسان أيضا ولكن بلطف.
● استخدام الخيط الطبي الخاص بالأسنان بشكل يومي للتخلص من بقايا الطعام داخل الأسنان التي لا تستطيع فرشاة الأسنان الوصول إليها.
● الاهتمام بتنظيف الأسنان في العيادة الطبية على الأقل مرتين سنويا.
● الاهتمام باستخدام الغسول الفموي مرة يوميا.
● الإقلاع عن الخمور والتدخين تماما.

● التقليل من تناول الحلويات والكربوهيدرات وإذا تم تناولها يجب تنظيفها مباشرة.
● التقليل من تناول السكر بوجه عام وذلك من خلال وضع نظام غذائي سليم خالي من السكر وتقليل النشا أيضا حيث أن هذه المواد هي نكون بيئة جيدة لنمو البكتيريا والابتعاد أيضا عن المواد التي تلتصق بالأسنان.
● الاهتمام بارتداء الملابس الوقائية للأسنان وخصوصا عند ممارسة الرياضة حتى تتفادي أي أضرار من ضربات الأسنان.
● الاهتمام بزيارة الطبيب كل ستة أشهر على الأقل لعمل فحص على جميع الأسنان وعلاج أي مشكلة منذ بدايتها وأيضا تلك المتابعة تكون أيضا للأطفال منذ أن يبدأ مرحلة التسنين.
● لمن يستخدم أطقم الأسنان يجب الحفاظ على أطقم الأسنان بنظافتها بشكل دائم.

الأوقات التي يجب بها زيارة طبيب الأسنان:

● عند بزوغ ضرس العقل ويكون هذا البزوغ مصاحب معه ألم شديد في اللثة.
● عند وجود انتفاخ في اللثة.
● عند وجود رشح في المكان حول الضرس.
● عند وجود ألم في الفم أو في الأذن.
● عند تورم الوجه وارتفاع في درجة الحرارة للجسم.

● عند خلع الضرس ووجود ألم دائم لأكثر من يومين وذلك بسبب حدوث التهاب في الضرس ولا يوجد التئام في الجرح.
● عند وجود آلام شديدة في الضرس ولا يوجد أي استجابة للمسكنات المنزلية أو الدوائية.
● وجود كسر في الضرس أو تحركة من مكانه ويجب وقتها زيارة الطبيب في أسرع وقت حتى لا يتسبب في زيادة حدوث الالتهاب وذلك يزيد من الألم ويصعب علاجه بسبب وجود الالتهاب أو يقوم بتكوين خراج يصعب التخلص منه.

ونتمنى في نهاية الموضوع ان نكون قد تناولنا كل شئ خاص بآلام الأسنان وكيفية القضاء عليها من خلال وصفات منزلية بسيطة وتناولنا أيضا الأسباب التي تؤدي إلى آلام الأسنان وكيفية الحفاظ على الأسنان بطريقة صحيحة وسليمة.

عن الكاتب

عبدالله العتيبي

اترك لنا تعليقاً